رامانا كومار على ثقة بأن "الميتافيرس ستصبح واقعاً ملموساً في حياة الناس – ولكن السؤال هو متى؟

“تهدف منصة Magnati-MetaV لتطوير الأنماط السلوكية والانتقال بها من “التجارة الإلكترونية” إلى “التجارة التجريبية بأسلوب جديد ومبتكر”، قال رامانا كومار، الرئيس التنفيذي لشركة ماغناتي على هامش فعاليات الدورة الافتتاحية لمؤتمر ميتافجن المتخصص بتقنية الواقع الافتراضي ثلاثي الأبعاد “ميتافيرس” الذي تنظمه خليج تايمز.

وتمثل منصة Magnati-MetaV، التي تم إطلاقها في شهر يونيو، سوق إلكتروني جديد ومبتكر يعمل بتقنية الواقع الافتراضي ثلاثي الأبعاد “ميتافيرس”، ويتيح للمستهلكين التسوق والتعلم وممارسة الألعاب وحضور الحفلات الموسيقية وغيرها ضمن تجربة افتراضية متميزة عبر الإنترنت.

وتتيح منصة Magnati-MetaV للعلامات التجارية المشاركة في تصميم متاجر افتراضية على الإنترنت تسمح للمستهلكين رؤية عروض البيع بالتجزئة والتفاعل معها من خلال تجربة حسية متعددة الأبعاد. وتهدف المنصة التي تعتمد على تقنية البلوكتشين الخاصة بشركة Magnati، لتسريع التحول من التجارة الإلكترونية ثنائية الأبعاد إلى التجارة متعددة الأبعاد.

وخلال مشاركته إلى جانب نخبة من رواد وخبراء التكنولوجيا في فعاليات مؤتمر ميتافجن، أكد كومار على أهمية تقنية الواقع الافتراضي ثلاثي الأبعاد “ميتافيرس” وقدرتها على التغلب على التحديات التي تواجهها التجارة الإلكترونية، وقال: “تمثل تقنية الواقع الافتراضي ثلاثي الأبعاد “ميتافيرس” المستقبل الواعد لصناعة المدفوعات، حيث يمكن للمستهلكين عند التسوق تجربة ما يشترونه من المنتجات والخدمات في تجربة ممتعة وسلسة عبر الإنترنت ستساهم في خلق فرصاً جديدة للإيرادات للصناعات التقليدية”. وتعمل منصة Magnati-MetaV على تزويد التجار بالأدوات التي تمكن العملاء من تجربة المنتجات بشكل افتراضي، الأمر الذي سيساعد تجار التجزئة على تقليل عمليات إلغاء المبيعات والمرتجعات والتبديل.

وإلى جانب رامانا كومار، شارك عمير فاروق، المدير التنفيذي لمنصة المدفوعات لدى ماغناتي لحلول المدفوعات في المؤتمر الذي نظم على مدار يوم كامل، حيث تحدث في جلسة حوارية عن أهمية استخدام تقنية الميتافيرس في الصناعات المختلفة، قائلاً: “نشهد حالياً الكثير من الشركات المتخصصة في مجال الأزياء والموضة والعلامات التجارية الفاخرة التي تدخل عالم الميتافيرس. وهم متحمسون جدًا لذلك، ونتوقع أن نشهد قفزة نوعية في حالات الاستخدام الخاصة بهذه التقنية”.

وبالإضافة إلى صناعة الموضة والأزياء، يرى فاروق أن تقنية الميتافيرس ستوفر إمكانيات كبيرة لقطاعات جديدة مثل الألعاب والأزياء والتعليم والخدمات المصرفية. وقال: “نتوقع أن نشهد دخول العديد من المؤسسات المالية إلى هذا العالم خلال الأشهر الإثني عشر القادمة، إلى جانب الكثير من تجار التجزئة الذين يرغبون باستكشاف الفرص التي توفرها هذه التقنية الثورية”.

وتشهد تقنية الواقع الافتراضي ثلاثي الأبعاد “ميتافيرس” انتشارا كبيرا على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة مدفوعة باستراتيجية دبي للميتافيرس وغيرها من المبادرات القوية التي يشهدها القطاع الخاص. ومع ما توفره من فرص كبيرة للنمو، “ستمثل الميتافيرس واقعاً ملموساً في حياتنا” يقول كومار. “ولكن السؤال هو متى؟”.

اترك تعليقا

maganti